كيف تنمّي مهارات المحادثة عند أطفالك؟

كيف تنمّي مهارات المحادثة عند أطفالك؟

تكتسب مهارات المحادثة أهمية خاصة في تنمية شخصية الأطفال، فقدرتهم على إجراء المحادثات تمكّنهم من تكوين صداقات وتطوير علاقات قوية مع الآخرين

إذ يتعلّم الطفل المحادثة من خلال التحدث والاستماع من والديه ومعهما، لذلك يمكن لهما مساعدته على تطوير مهارات المحادثة من خلال التحدث معه كلما أمكن ذلك.أهمية مهارات المحادثة

تقول المتخصصة النفسية الدكتورة سلام عاشور: "المحادثة مهارة أساسية في الحياة وضرورية للتواصل مع الآخرين، والتعبير عن الذات وبناء العلاقات. وبالنسبة إلى الأطفال؛ فإنّ تنمية مهارات المحادثة تساعدهم في النمو الاجتماعي والعاطفي والأكاديمي". وتوضح عاشور أهمية مهارات المحادثة للأطفال، من خلال ما يلي:

1-    التواصل مع الآخرين: تساعد المحادثة الأطفال على التواصل مع الآخرين، والتعبير عن أفكارهم ومشاعرهم، وتكوين الصداقات وبناء العلاقات. 
2-    التعبير عن الذات: تساعد المحادثة الأطفال على التعبير عن أنفسهم، ومشاركة أفكارهم ومشاعرهم مع الآخرين.
3-    النمو الاجتماعي والعاطفي: تساعد المحادثة الأطفال على النمو الاجتماعي والعاطفي وتعلّم التفاعل مع الآخرين.
4-    النجاح الأكاديمي: تساعد المحادثة الأطفال على النجاح الأكاديمي، حيث تساعدهم في فهم ما يقال في الفصول الدراسية والمشاركة في المناقشات وتقديم التقارير.

تنمية مهارات المحادثة

تبيّن "عاشور" أن هناك العديد من الطرائق التي يمكن من خلالها تنمية مهارات المحادثة للأطفال، ومنها:

1-    توفير الفرص للتحدث: من المهم توفير الفرص للأطفال للتحدث، سواء في المنزل أو في المدرسة. ويمكن القيام بذلك من خلال طرح الأسئلة عليهم، والاستماع إليهم عندما يتحدثون، وحثهم على المشاركة في المحادثات.
2-    القراءة: تساعد القراءة الأطفال على تعلّم مفردات جديدة وفهم القواعد النحوية وتنمية الخيال. ويمكن قراءة الكتب للأطفال، أو السماح لهم باختيار الكتب التي يحبون قراءتها.
3-    اللعب: يساعد اللعب الأطفال على ممارسة مهارات المحادثة، وتعلّم كيفية التفاوض وحل المشكلات، والتعاون. ويمكن ممارسة الألعاب التي تتطلب المحادثة، مثل ألعاب الأدوار، أو الألعاب التي تتطلب التعاون، أو الألعاب التي تتطلب حل المشكلات.
4-    التعرض للغة المنطوقة: من المهم أن يتعرض الأطفال للغة المنطوقة، سواء من خلال الاستماع إلى الآخرين وهم يتحدثون، أو من خلال مشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية المناسبة لأعمارهم. مع ضرورة حرص الأم أو الأب على قضاء الوقت مع الأطفال، والتحدث معهم، والاستماع إليهم عندما يتحدثون.

أبجدية الحديث

بدورها تقول المستشارة وخبيرة الإتيكيت راما العساف: "تعدّ قدرة الأطفال على تأجيل حاجاتهم ورغباتهم محدودة، فطبيعة الطفل تتسم بالعجلة وتلبية احتياجاته، بصورة فورية، ولكن يمكن إكسابه مهارات تصقل شخصيته وتبنيها على مراحل نموه المختلفة". وتوضح أن أول ما يكتسبه الطفل ويتعلّمه هو أبجدية الحديث من خلال المفردات التي يتعلّمها من الأهل في سنوات عمره الأولى، وهذا يتوجب الحرص من الأهل على غرس آداب الحديث في أطفالهم ليحظوا بالقبول ممن يتعاملون معهم.

محادثة سليمة

لتدريب طفلك على المحادثة السليمة، تقدم العساف بعض النصائح التي تجعل هذه المهمة ممتعة ومفيدة:

1-    التحية والسلام: إلقاء التحية باستمرار على مسامع الطفل عند مقابلة الأشخاص برفقته.
2-    أهمية نبرة الصوت: عدم رفع نبرة الصوت في أثناء الحديث، والتحدث بهدوء أمام الطفل، وتجنب مناداة الطفل عن بعد بصوت مرتفع.
3-    عدم المقاطعة: تجنب مقاطعة الطفل، أو تجاهل حديثه والإنصات إليه باهتمام لتشجيعه على الحديث بشكل لبق، وبالتالي سيكتسب الطفل مهارة عدم مقاطعة الآخرين في أثناء حديثهم.
4-    السماح بالحديث: إخبار الطفل أن عليه الاستماع إلى الكبار، وعدم المشاركة بالحديث من دون السماح له بذلك.
5-    الكلمات السحرية: عليك عند الحديث مع الطفل استخدام الكلمات السحرية، مثل "من فضلك" عند طلب أمر ما، و"شكراً" عند قبوله وإنجازه، وبذلك يتعلّم استخدام الكلمات اللطيفة والودودة للحصول على طلبه، وكذلك تقديم الشكر للآخرين، وهو ما يرسخ لديه مهارة الحديث الجيد.

المربي القدوة

تبيّن العساف أن تدريب الأطفال على مهارات الحديث ليست مهمة الأهل بشكل حصري؛ إذ يتشارك معهم المربي والأصدقاء في المدرسة والمجتمع. وتضيف: "على المربي أن يكون قدوة حسنة لتلميذه، إذ يتأثر بشخصيته من خلال كلماته وثقافته وأسلوب تعامله، ولهذا أثره بالغ الأهمية في تكوين شخصية الطفل وتنشئته التنشئة السليمة لبناء مجتمع سوي يتحلى أفراده بالقيم الأخلاقية والاجتماعية السامية".

وتتابع: يدرك "المربي القدوة" قيمة المسؤولية التي تقع على عاتقه ليمتلك الكثير من الصفات، وأبرزها سلامة اللغة وفصاحة اللسان في أثناء الحديث وانتقاء المفردات عند التحدث مع الأطفال، وتحفيز الطفل على الإنصات وعدم المقاطعة من خلال تقديم الجوائز والمكافآت له عند التزامه بذلك. هذا فضلا عن استغلال النشاطات المدرسية؛ مثل الإذاعة الصباحية لفتح المجال للطفل لكسب الثقة بنفسه، والحديث بشكل منمق وصوت واضح، ما يعزز معرفته بأهمية الكلمة وتأثيرها على الآخرين، وفق العساف.

إدارة المقاطعة

تحدث المقاطعة عادة عندما لا يتمكّن الأطفال من التحكّم في رغبتهم في التحدث، ولكن ما لم تكن هناك حال طارئة، فمن المهم مساعدة طفلك على تعلّم الانتظار، والسماح للآخرين بإنهاء ما يقولونه أو يفعلونه، فهذا جزء من التواصل الإيجابي والمحترم، ويساعد الأطفال في الانسجام مع الآخرين. وتساعد هذه النصائح العامة على إدارة المقاطعة لدى معظم الأطفال، بحسب ما نشر موقع "رايسنغ تشيلدرن":

1-    دع طفلك يعرف متى يكون من المقبول المقاطعة على الفور، فعلى سبيل المثال إذا حدث شيء خطير أو عاجل فيجب السماح له بالمقاطعة.
2-    علّم طفلك أن يضع يده على ذراعك إذا كان بحاجة إلى قول شيء ما أثناء التحدث.
3-    ذكّر طفلك بقاعدة "عائلتك" بشأن المقاطعة، ثم واصل محادثتك حتى يقول طفلك "معذرة" أو يضع يده على ذراعك.
4-    عندما يقول طفلك "عذرا"، حاول أن تكافئه على ذلك، سيرى طفلك أنه إذا فعل الشيء الصحيح؛ فإنه سيحصل على ما يريد.
5-    امدح طفلك عندما يقول "عفوا" وانتظر حتى توليه اهتمامك، وهذا يشجعه على الاستمرار في التحدث بهذه الطريقة.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

مواضيع مرتبطة

هل تعلمين ما هي أسباب كسل طفلك.. ؟

تلاحظ بعض الأمهات أن طفلها يفضل النوم طول الوقت، ولا يملك أي رغبة في القيام بأي نشاط، مدرسيًا كان أو رياضيًا أو تعليميًا، ما يطلق عليه الطفل الكسلان

الاحتلال يسعى لعسكرة جهاز التربية والتعليم العربي في الداخل الفلسطيني

كأنّ الطفل الفلسطيني لا يكفيه كل ذلك القهر الذي يفرضه عليه الاحتلال..فحتى يٌفرض عليه الانسلاخ عن هويته في الطقاع التربوي..

الطفل "آدم" من سوريا يتفوّق عربيًا وعالميًا في الحسابات الذهنيّة

الطفل السوري الملقّب بـ"المعجزة" آدم روان قرعوني يحصل على لقب البطل بتفوقه على 385 طالب من 13 دولة عربية وعالمية في "المسابقة العالمية للحساب الذهني".

كلمات مفتاحية

تربوية