كيف تصبحين صديقة لابنتك

كيف تصبحين صديقة لابنتك

يقول المثل الصيني: “جيل واحد يزرع الأشجار، وآخر يحصل على الظل”!

هذه هي العلاقة الطبيعية بين الأم وابنتها. قد تكون هذه العلاقة مربكة في بعض الأحيان ومتذبذبة، وقد تخرج عن المألوف أحيانًا بحيث تكون الأم هي الصديقة المقربة لابنتها وتشاركها الاستماع والاهتمام والتعاطف. لكن علاقة الأم والابنة لها خصائص فريدة تميزها عن أفضل صداقة، وأهمها دور الأم كمسؤولة عاطفية أساسية عن ابنتها، وهذا يعني وجود تسلسل هرمي للمسؤولية التي تكون مقرونة بالحب غير المشروط، وهذا بطبيعته يمنع الأمهات والبنات من أن يصبحن أفضل الأصدقاء. فالأصل في الصداقة هو المساواة، ولا يمكن أن تتساوى طبيعة الأم مع طبيعة ابنتها، ولهذا تظلّ علاقة الأم وابنتها محور اهتمامٍ كبير، ويضعها الناس تحت المجهر في معظم الأحيان كي يتعرفوا إلى طبيعة الأم والابنة وما إن كان هناك انسجامٌ بينهما أم لا، خاصة أن الناس يرون في الابنة انعكاسٌ لشخصية الأم.

لكن السؤال: هل يمكن للأمهات والبنات أن يكنّ صديقات حقيقيات؟

 

أسباب تمنع الصداقة بين الأم وابنتها

تتصف العلاقة بين الأم وابنتها بتوتر كبير في بعض الأحيان، فتعجز الأم عن احتواء ابنتها وفهمها، كما تعجز الابنة عن استيعاب ما تُريده أمها، مما يخلق حالة من غياب الثقة وعدم التفاهم، ولعل من الأسباب:

  • افتقار الابنة إلى الطريقة العاطفية والداعمة في تعاملها مع أمها!
  • عدم قدرة الأم على التخلي عن القيود الصارمة التي تضعها في دورها كأم.
  • تمييز الأم لأبنائها الذكور على الإناث، وهذا يبدو شائعًا في بعض المجتمعات.
  • انشغال الأم عن ابنتها في شؤون الحياة وعدم قدرتها على التواصل المستمر معها.
  • عدم تقبل الأم صفات ابنتها وطريقة تصرفاتها، وعدم تقبل الابنة لطريقة أمها في التعامل.
  • عدم معرفة الأم طريقة التعامل الصحيحة مع انفعالية ابنتها في هذه المراحل الحساسة من عمرها.
  • تمسك الأم بالتقاليد والعادات السيئة التي تجبرها على التقيد بأنماط تربية غير مقبولة من قبل أبنائها.
  • عدم وجود ألفة طبيعية وحب في جو العائلة العام، مما يجعل الجو العائلي غير مشجع على نشوء علاقة صداقة.
  • مرور الابنة في فترة عمرية حرجة وهي سن المراهقة حيث تواجه علاقة الأم وابنتها في هذا العمر الكثير من المد والجزر؛  وقد تصبح سيئة إلى أبعد حد وتراود الابنة أفكار معينة كأن تعتبر أن أمها تتدخل في شؤونها.

تعزيز صداقة الأم مع ابنتها

يُمكن للأم أن تكون صديقة لابنتها أو على الأقل قريبة جدًا منها إذا حرصت كلٌ منهما على أن تكون علاقة الصداقة ناجحة وضمن إطارها الطبيعي والمنطقي. تُشير الدكتورة لوسي روز فيشر أستاذة العلاقات الأُسرية إلى أن الأم تكون صديقة لابنتها إذا تحققت خمس شروط أساسية في العلاقة وهي:

  1. الحفاظ على مساحة خاصة منفصلة للابنة.
  2. تقدير الأم لاستقلالية ابنتها في اتخاذ القرارات، وعدم فرض رأيها عليها بالإكراه.
  3. مشاركة الابنة تفاصيل حياتها مع أمها بشكلٍ كبير، مع الحفاظ على وجود الثقة المتبادلة.
  4. عدم اعتماد الابنة على الأم بشكلٍ مفرط، فتقل الصدمات المحتملة وتتقارب وجهات النظر.
  5. الحفاظ على الحوار الدائم بين الأم وابنتها بحيث يكون هذا الحوار مبنيًا على الثقة والاحترام. 
  6. الحفاظ على الموضوعية والواقعية في علاقة الأم بابنتها، والحفاظ على الاحترام المتبادل والثقة.
  7. قيام الأم بحلول عملية مع ابنتها كي تكسب ثقتها كأن تحرص على معرفة جميع صديقاتها وبناء علاقة طيبة معهن بحيث تشعر الابنة أن أمها تهتم بجميع شؤونها وعلاقاتها.
  8. مما لا شك فيه أنّ الفارق العمري بين الأم وأبنائها يجعل التفكير بينهم مختلفًا، إذ إن الأم تعيش في مرحلة مختلفة عن المرحلة العمرية لأبنائها وبناتها، وربما تجد نفسها مضطرة أن تُساير أعمارًا مختلفة داخل أسرتها، خاصة إذا كان هناك فرق واضح في العمر بين الأبناء. تشير الباحثة الدكتورة كارين إل فينجرمان إلى أنّ فرق العمر بين الأم وابنتها قد يُشكل نقطة ضعف ويُحدث فجوة في العلاقة بينهما. لهذا يتعين على صداقة الأم وابنتها تحدي العمر والتحلي بمرونة في التعامل والتفكير للوصول إلى التفاهم والثقة المطلقة ولسد الفجوة بين الأم وابنتها. وسيلعب التقارب البيولوجي بينهما دورا كبيرا في تقريبهما لاشتراكهما في الطبيعة الأنثوية.

وجهة نظر معاكسة!

“الصداقة تعني وجود علاقة بين أنداد، فالأمهات والبنات ليسا متساوين”.
هذا يعني أنّ الأبوة والأمومة تتطلب وضع الحدود وتطبيق القواعد حتى يظل الأبناء آمنين. فإن معاملة أطفالنا كأقران يمكن أن تعني التخلي عن مسؤوليتنا كآباء لوضع توقعات وحدود معقولة. إذا تعاملنا مع أطفالنا كأقران، فمن الصعب الإصرار عليهم للقيام بواجبهم المنزلي وتنظيف غرفهم وعدم البقاء في الخارج طوال الليل وتركهم هواتفهم المحمولة وقت النوم. لذلك إنّه لا بدّ من رسم علاقة واضحة بين الأم وأبنائها عمومًا كي لا تحدث تجاوزات من قبلهم! وهذا يعني أن تكون هذه الصداقة بين الأم وابنتها ضمن حدود بحيث تُشارك الأم ابنتها في مشاهدة فيلم ما وفي التسوق والضحك ومشاركة الأسرار، باحتفاظها الحق في توجيهها.

في نهاية الأمر، قد يبقى الأصدقاء وقد يذهبون، لكن دائمة، حتى لو لم يكن بينهما صداقة أو أسرار. لهذا فهذه العلاقة أكثر حميمية وأشد حدة من أي علاقة أخرى، ومن الضروري الحفاظ على التسلسل الهرمي فيها حتى لا تشعر الابنة بالمسؤولية عن رفاهية والدتها والعكس أيضا العاطفية لأنّ هذا يثقل كاهلهما كثيرًا. فعلاقة الأم والابنة أشمل بكثير من أفضل صداقة ولا يمكن استبدالها بأي علاقة لتفوقها دائمًا على أيّ صلة أخرى. لذا، لا ينبغي أبدًا أن تتعامل الابنة مع الأم بنفس الطريقة التي تُعامل بها صديقتها، بل بقدسية أكبر واحترام أكبر وثقة أعمق، وفي الوقت نفسه لا يمكن للأم أن تكون متساهلة من حيث القواعد والتوجيهات كالصديقات.

 

 

المصدر: موقع "فَنُور"