التأتأة عند الأطفال

أنواعه، كيفية تشخيصه، وطُرق عِلاجه

عندما يبدأ طفلكم الكلام تغمركم الفرحة والحماسة، ولكن قد يتعرض لانتكاسات قد تصيبك بالإحباط، لا تقلقوا فهذا أمر مؤقت، فهناك أنواع مختلفة للتأتأة عند الأطفال، ولكي يتمكن الطبيب من تشخيصها فعليه أن يطرح عليك بعض الأسئلة، ومن خلال اتباعك لطرق علاج التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي، سيتحسن طفلكم وسيتخطى هذه المرحلة.

أنواع التأتأة عند الأطفال:

- التأتأة النفسية: ليست شائعة، وقد تحدث بعد الصدمة العاطفية أو بسبب مشكلة نفسية.
- التأتأة العصبية: قد تحدث التأتأة العصبية بعد إصابة في المخ، كأن تكون هناك مشكلات إشارة بين الدماغ والأعصاب والعضلات المشاركة في الكلام.
- التأتأة التنموية: هذا هو النوع الأكثر شيوعًا من التأتأة عند الأطفال، ويحدث عادًة عندما يتراوح العمر بين 2 و5 سنوات، وقد يحدث عندما يتأخر حديث الطفل وتطوره اللغوي.

تشخيص التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي:
يشخص الحالة اختصاصي علم أمراض النطق، الذي سيطرح عليكم عدة أسئلة بخصوص السجل الصحي لطفلكم، بما في ذلك متى بدأ التأتأة، وكيف تؤثر التأتأة في حياته، مثل العلاقات مع الآخرين والأداء المدرسي. وسيتحدث إلى طفلكم، وقد يطلب منه أن يقرأ بصوت عالٍ لمراقبة الاختلافات الطفيفة في الكلام مثل التفريق بين تكرار المقاطع والكلمات الخاطئة للكلمات التي تكون طبيعية عند الأطفال الصغار، والتأكد من استبعاد الشرط الأساسي الذي يمكن أن يسبب التأتأة، مثل متلازمة توريت.

علاج التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي:
عندما يبدأ طفلكم الذي كان يتحدث جيدًا التأتأة، يلوم كثير من الأهل أنفسهم أو يقلقون بشأن الجوانب الأخرى من حياة الطفل، إذا كان الأمر كذلك، فتوقفوا عن البحث عن شخص ما أو شيء تلومونه، فنادرًا ما تحدث التأتأة عند الأطفال الصغار بسبب الضغوط البيئية. عادًة ما تكون مرحلة مؤقتة في تطوير المهارات اللغوية ومن المحتمل أن يعود الطفل الذي كان سابقًا متحدثًا رائعًا مرة أخرى في فترة قصيرة.

إليك ما يمكنك فعله مع طفلك:
- وفّر جوًا هادئًا دون عجلة قدر الإمكان.
لا تنتقد خطابه أو تصر على الكلام الصحيح.
- حافظ على تعبير لطيف ومريح على وجهك عندما يتحدث.
- خصصي وقتًا كل يوم لإجراء محادثة ممتعة خالية من التوتر معه فقط.
- زيد ثقته بنفسه واعمل على المشاعر المرتبطة بالتأتأة مثل الخوف والقلق.
- تحدث إليه بطريقة سلسة وبطيئة، إذا تحدثتم بسرعة، فقد يسارع إلى مواكبة ذلك.
- شجعه على سرد القصص التي يعرفها جيدًا، غنوا الأغاني البسيطة المألوفة معه.
- ادعم من وقت لآخر، مثال على ذلك يمكنك قول "أحيانًا يكون الكلام صعبًا على الجميع".
- لا تقترح أن يأخذ نفسًا عميقًا، أو يبطئ، أو يبدأ الكلام، ريما تزيد المشكلة بزيادة وعيه الذاتي.
- كرر الجملة بمجرد انتهائه، كرر الجملة بطلاقة حتى يعرف أنك تفهم، وحتى يتمكن من سماعها بطلاقة.
- حافظ على تواصل أعينكما عندما يتعثر في محاولة التحدث، وانتظر بهدوء حتى ينتهي. لا تقدم كلمات أو تنهي له الجمل.
- ابحث عن نشاط لا يتطلب محادثة، كالرسم أو القراءة أو الرقص أو اللعب في الهواء الطلق أو أنشطة اللعب غير اللفظية الأخرى.

متى يتدخل الطبيب في العلاج إذا كان طفلكم لا يستجيب وحالته كالآتي:
1- لا يتحدث على الإطلاق.
2- تزداد المشكلات في المدرسة.
3- لديه خوف من الكلام مستمر.
4- لديه التأتأة مستمرة لأكثر من ستة أشهر.

أخيراً، نعلم أنكم تبذلون قصارى جهدكم لجعل طفلكم في أفضل حال، وطرح الأسئلة بخصوص علاج التأتأة عند الأطفال بعد الكلام السوي، قد يساعدكم على فهم هذه المشكلة المؤقتة والوصول بطفلكم للوضع الطبيعي الذي كان عليه.