أخطاء تسعة تؤكد فشلك في تربية أولادك

أخطاء تسعة تؤكد فشلك في تربية أولادك

 

"في سنك فعلت كذا وكذا"، جملة مألوفة نسمعها عادة من آبائنا الذين يرون أنفسهم مرجعا تربويا نفشل إن لم نتطابق مع معاييره. يتناقل الكثير منذ الأزل بمُختلف الثقافات والمجتمعات أساليب مُتعددة للتربية، حيث يُعتبر تناقل النُصح بين الآباء من أكثر الأساليب التربوية شيوعا؛ فهي مُجربة ونتائجها مؤكدة. إذ تكتسب هذه النصائح ثقة مُتلقيها لأنها بعيدة عن الكلام المُنمق المُدون في الكتب، وتكتسب ثقة أكبر مع مرور السنوات وانتقالها من الجد للأب للابن الذي سيُصبح أبا ناصحا فيما بعد. هذه النصائح النظرية يغلب عليها الطابع الموروث دون دراسة تُثبت كفاءتها من عدمها، وفي الكثير من الأحيان يُستهان بالعديد من الآثار الجانبية التي تُخلفها النصيحة على نفسية الطفل؛ التي بإمكانها -بكل بساطة- أن تخل توازنه النفسي.
فما وجهة نظر علم النفس فيما يخص الأساليب التربوية الفاشلة التي يعتمدها الأهل الذين يقع على عاتقهم -أحيانا- فشل أبنائهم؟ 

  • لا يفتحون أبواب النقاش مع أطفالهم.
  • يراقبونهم بإفراط ولا يمنحونهم أي مساحة خاصة.
  • يلجؤون للصراخ والتأديب اللفظي القاسي بهدف الانضباط.
  • لا يُبدون الاهتمام أو لتركيز الذي يجب أن يشعر به الطفل.
  • يتركون قرار النوم بأيدي أطفالكم، اضطرابات النوم عواقبها سيئة!
  • يسمحون لهم بمشاهدة التلفاز وإدمان الألعاب الإلكترونية بعمر صغير جداً.
  • يُسيطرون على أبنائهم ولا يشجعونهم على الاستقلالية واتخاذ القرارات أو تحمل المسؤولية.
  • العقاب بضر مؤخرة الطفل، أكدت الدراسات ارتباط هذا العقاب بانخفاض IQ الطفل بمعدل 5 درجات!

أخيراً، على الرغم من الدراسات العديدة والمجالات التي يُبحث فيها عن الأسرار التي تُكوّن شخصية الطفل وتؤثر عليه سلبا أو إيجابا، فإنه توجد أرضية ثابتة ينطلق منها جميع الآباء، ولكن النتيجة تختلف بين طفل وآخر. يبقى المجال مفتوحا للأم والأب باختيار الأساليب التي تتناسب مع أطفالهم وتمنحهم سنوات أولى -معقولة- بعيدة عن التعنيف والأذى النفسي أو الإهمال. فهذه السنوات هي اللبنة التي ستُبنى عليها الشخصية العامة للطفل، والتي بشكل أو بآخر تؤثر على المكان الذي يحجزه في المُستقبل! 


المصدر: الجزيرة