"إنستغرام" يشدد سياسته تجاه المراهقين بحال لا يتابعون البالغين.. أو يكفي لحمايتهم فعلًا؟

يأتي التحديث في الوقت الذي تستمر فيه منصات التواصل الاجتماعي في مواجهة التدقيق بشأن تأثيرها على المستخدمين الأصغر سنا.. 

بدأت Meta تفرض قيودًا على تلقي الأشخاص الذين تقلّ أعمارهم عن 18 عاما الرسائل على "إنستغرام" و"مسنجر"، من أي مستخدم لا يتابعونه أو غير متصلين به. يأتي هذا الإجراء كونه جزءًا من تحديث الأمان.

قال عملاق وسائل التواصل الاجتماعي إن التغيير جزء من العمل المستمر لتوفير "تجارب مناسبة لعمر المراهقين" عبر تطبيقاته. ويوسّع هذا التغيير سياسة التعريف الحالية التي لا تسمح للبالغين بإرسال رسائل إلى المراهقين الذين لا يتابعونهم. وهذا يعني أنه لن يتمكّن أي شخص على "إنستغرام" و"مسنجر" الآن من إرسال رسالة مباشرة إلى مراهق لا يتابعه.

وقالت Meta في منشور: "بموجب هذا الإعداد الافتراضي الجديد، لا يمكن مراسلة المراهقين أو إضافتهم إلى الدردشات الجماعية إلا من قبل الأشخاص الذين يتابعونهم بالفعل أو يتصلون بهم، ما يساعد المراهقين وأولياء أمورهم على الشعور بثقة أكبر. وسينطبق هذا الإعداد الافتراضي على جميع المراهقين الذين تقلّ أعمارهم عن 16 عاما (أو أقل من 18 عاما في بعض البلدان)".

وفي تحديث إضافي للسلامة، قالت Meta إن الآباء الذين يستخدمون أدوات الإشراف الحالية سيكون لديهم الآن القدرة على الموافقة أو رفض طلبات المراهقين لتغيير إعدادات الخصوصية والأمان الافتراضية الخاصة بهم.

ويأتي التحديث في الوقت الذي تستمر فيه منصات التواصل الاجتماعي في مواجهة التدقيق بشأن تأثيرها على المستخدمين الأصغر سنا.. 

ولكن هنا يُطرح سؤال مهم : ماذا يعني عدم قدرة إرسال رسالة لغير المراهقين ممن لا يتابعون البالغين؟؟؟ ماذا بشأن هؤلاء المتابعون أنفسهم؟ هل هم بمنأى عن أي تحرش أو اعتداء أو محاولة خداع أو ابتزاز؟؟؟

المصدر: ديلي ميل
 

مواضيع مرتبطة

الأطفال الضحايا سلعة في DARK WEB؛ فما هو وأي تقنية قد تحمينا منه؟

غالبًا ما يخلطون بين "الويب" المظلم و"الويب العميق" فأيهما القاع الأسفل لارتكاب الجرائم الإلكترونية؟

ما هو رمز الاستجابة السّريعة المعروفة بالـ QR Code؟

يتزايد عدد الشركات والمؤسسات على اختلاف اهتماماتها التي تستخدم رموز الاستجابة السريعة توسّع انتشار هذه الخاصّية والإفادة منها بشكل كبير. 

كلمات مفتاحية

تصفح _آمن