"وول ستريت جورنال": خوارزمية إنستغرام تضفي طابعًا جنسيًا على الأطفال!

رُفعت دعوى قضائية ضد "إنستغرام" في 41 ولاية أمريكية، اتهمّت المنصّة والشركة الأم بالإسهام في أزمة الصّحة العقليّة المستمرة بين الشباب..

كُشف أنّ الخوارزمية وراء خدمة Reels في "إنستغرام" توصي بـ "جرعات متناقضة من محتوى بذيء"، يشمل الأطفال لاختبار حسابات أنشأتها صحيفة "وول ستريت جورنال"، في تحقيق نُشر يوم الاثنين. ويقول المنفّذ الإخباري إن الغرض من التحقيق هو معرفة نوع المحتوى الذي ستقترحه المنصّة على الحسابات التي تتبع، في المقام الأول، لاعبي الجمباز الشباب والمشجعين وغيرهم من المؤثرين في سنّ المراهقة وما قبل المراهقة.

تقول "وول ستريت جورنال" إنها قررت إجراء الاختبار بعد ملاحظة أنّ العديد من المشتركين في هذه الأنواع من الحسابات هم من الرجال البالغين، وقد أبدى بعضهم أيضا اهتماما بالمحتوى الجنسي المتعلّق بكلّ من الأطفال والبالغين.

وفي أثناء اختباره، يدعي المنفذ أنّ خوارزمية "إنستغرام" قدمت كمية كبيرة من المحتوى البذيء، بما في ذلك "لقطات فاضحة للأطفال بالإضافة إلى مقاطع فيديو جنسيّة صريحة للبالغين".

وبين مقاطع الفيديو هذه، تقول "وول ستريت جورنال" إن المنصّة عرضت أيضا إعلانات لبعض أكبر العلامات التجارية الأمريكيّة. وفي أحد الأمثلة، يقول المنفذ إنّ "إنستغرام" عرض مجموعة من مقاطع الفيديو التي تضمنت إعلانًا لتطبيق مواعدة، ومقطع فيديو لشخص يداعب دمية بالحجم الطبيعي، ومقطع فيديو لفتاة صغيرة ترفع قميصها لتكشف عن جسمها. وتضمن بث آخر إعلانًا تجاريًا، أعقبه مقطع فيديو لرجل يرقد على سرير ويضع ذراعه حول فتاة تبلغ من العمر عشر سنوات... وغيرها من المشاهد التي لا تُذكر..

ووفقا لصحيفة "وول ستريت جورنال"، فقد أجرى المركز الكندي لحماية الطفل اختبارات مماثلة على "إنستغرام" وأبلغ عن نتائج مماثلة. وردّت Meta، والتي تمتلك "إنستغرام" و"فيسبوك"، على تحقيق "وول ستريت جورنال"، بالقول إنّ اختبارات المنفذ أنتجت "تجربة مصنّعة" لا تمثل ما تراه الغالبية العظمى من مليارات مستخدميها.

ومع ذلك، اختار عدد من الشركات إلغاء الإعلان عن منتجاتها على منصّات  Meta، إذ قالت المتحدثة باسم Match، جوستين ساكو: "ليس لدينا رغبة في دفع Meta لتسويق علامتنا التجارية للمحتالين أو وضع إعلاناتنا في أي مكان مع هذا المحتوى".

وفي الشهر الماضي، رُفعت دعوى قضائية ضد "إنستغرام" في 41 ولاية أمريكية، اتهمّت المنصّة والشركة الأم بالإسهام في أزمة الصّحة العقليّة المستمرة بين الشباب من خلال حثهم عمدًا على الاستخدام القهري لموقع التواصل الاجتماعي.

المصدر: RT

مواضيع مرتبطة

"ميتا" تغلق حسابات WOL المدافعة عن فلسطين في "إنستغرام"

أغلقت شركة ميتا صفحة مجموعة WOL (خلال حياتنا) البارزة المدافعة عن فلسطين في مدينة نيويورك، على "إنستغرام"، بالإضافة إلى حساباتها الاحتياطية وحساب مؤسِّستها.

"تيك توك" تمنع حساب مشاهدات مقاطع غزة

حصد وسم شهير آخر مؤيد لفلسطين، freepalestine (الحرية لفلسطين)، على 770 مليون مشاهدة لمقاطع الفيديو في الولايات المتحدة الأميركية وحدها،

"ميتا" تدخل سباق الذكاء الاصطناعي... إليكم تفسيرات زوكربيرغ

تظل "فيسبوك" الشبكة الاجتماعية الأكثر استخدامًا في العالم. وهي تعدّ "جزءًا من المشهد الرقمي"..