لماذا يحلم نصف الجيل "زد" بالعمل "مؤثرين" على الشبكات الاجتماعية الإلكترونية؟

لماذا يحلم نصف الجيل

بعد دراسات عديدة، بدأت هذا الاهتمام يُدرس بعناية في العديد من دول العالم لتحويله إلى اختصاص جامعي للشباب من الجيل الجديد..والنموذج اليوم جامعة ساوث إيست للتكنولوجيا في أيرلندا،

ساعد التطور التكنولوجي والشعبية التي حظيت بها وسائل التواصل الاجتماعي في ظهور العديد من الوظائف غير المعروفة عند الأجيال السابقة، مثل مختصو الشبكات الاجتماعية والعاملين في صناعة المحتوى، إلى جانب ما يعرف بـ "المؤثرين". ولم يعد غريبا أن نرى أطفالا يبلغون من العمر 14 عاما يتابعهم الملايين، ولديهم حسابات موثقة تدرّ عليهم إيرادات بمئات الآلاف من الدولارات.

تعرّف شركة "مورنينغ كونسلت" للأبحاث "المؤثر" بأنّه شخص يقدّم محتوى رقميًا ذا قيمة بالنسبة إلى عدد من الأشخاص، يؤثر في أفكارهم وقناعاتهم أو ميولهم الشرائية، على ألا يقل عدد متابعيه عن 10 آلاف.

الطموح الوظيفي للجيل "زد"

بحسب دراسة أجرتها الشركة المتخصصة، في أبحاث المسح عبر الإنترنت هذا العام، فإنّ 57% من الجيل "زد" - مواليد بين عامي 1997 و2012- يطمحون إلى العمل مؤثرين على شبكات التواصل الاجتماعي، وأن 53% منهم مستعدون لترك وظائفهم والعمل في صناعة المحتوى الإلكتروني بحال ضمن لهم دخلا يوفر احتياجاتهم، ويحوّل وجودهم على الإنترنت إلى حياة مهنية ناجحة.

الاستطلاع شمل أكثر من 2200 مستخدم للشبكات الاجتماعية، تتراوح أعمارهم بين 13 و26 عامًا. 

وبسؤالهم عن طبيعة المحتوى الذي يرغبون في تقديمه، أجابوا على النحو الآتي:

1.    22% : سيقدّمون تعليقا على الألعاب.
2.    13% : سيقدّمون محتوى غذائيًا.
3.    10%: سيتحدثون عن الموضة والجمال والعناية بالبشرة.
4.    8%: سيركزون في محتواهم على الموسيقى.
5.    20%: لم يحددوا بعد طبيعة المحتوى الذين يرغبون في تقديمه.
الملفت، في هذه الأرقام، أن القضايا الاجتماعية والسياسية لم تلق اهتمامًا بين المشاركين.

خبيرة العلامات التجارية في "مورنينغ كونسلت" إلين بريغز، قالت إن جيل "زد" أحدث تغييرات جذرية في آليات العمل، حيث تبدلت عنده الأحلام التقليدية والرغبة في دراسة الطب والهندسة والمحاماة وغيرها من المهن المشابهة، ليتحوّل الطموح إلى تحقيق الشهرة عبر الإنترنت.
كما أشارت بريغز إلى أن 63%، ممن يتابعون المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي، قالوا إنهم يسعون كي يصبحوا مؤثرين، موضحةً أن رغبة هذا الجيل في العمل في مجال التأثير لم تتغير منذ 4 سنوات، إذ أظهر استطلاع مماثل، في العام 2019، النتائج نفسها تقريبًا، وأكدت أن الربح السريع والتحرر من التزامات العمل التقليدية عززا حبّ الجيل لهذا المجال.

دراسة جامعية في إيرلندا

يقدّر عدد المؤثرين والناشرين الرقميين حول العالم بأكثر من 200 مليون شخص. ومع تنامي سوق صناعة المحتوى، يسعى العديد من الدول لتقنين هذه المهنة، ومنها ما قامت به جامعة ساوث إيست للتكنولوجيا في أيرلندا، من خلال إتاحة تخصص جامعي جديد يمنح خريجيه بكالوريوس الآداب في إنشاء المحتوى ووسائل التواصل الاجتماعي. ومن المقرّر أن تستقبل الجامعة الدفعة الأولى من الطلاب في سبتمبر/أيلول 2024.

إليانو أوليري، المحاضرة في الإعلام والاتصال في الجامعة، قالت إنّ الدراسة في هذا القسم تستمر مدة 4 سنوات، يدرس فيها الطالب العلاقات العامة والتصوير الفوتوغرافي وكيفية إنشاء مقاطع فيديو وتحريرها بشكل احترافي، مضيفة أن خريجي هذا القسم سيكونون مؤهلين للعمل لحسابهم الخاص أو لحساب شركات أو مؤسسات، وتحويل هوايتهم إلى مسمى وظيفي معروف.

ولكن السؤال: لماذا يتجه جيل "زد" إلى مهنة "التأثير"؟

1.    الشهرة: يحقق مؤثرو الإنترنت شهرة كبيرة، ربما يرجع ذلك إلى الألفة التي تنشأ بين المؤثر ومتابعيه.
2.    الربح السريع: أصبحت المهنة وسيلة للثراء السريع، في العصر الرقمي. فوفقًا لموقع "إنفلونسر ماركتينغ"، بلغت قيمة سوق صناعة المحتوى أكثر من 21 مليار دولار هذا العام، بعد أن كانت 16.4 مليار دولار في العام 2022، ويتوقع المحللون الاقتصاديون وصوله إلى 480 مليار دولار بحلول العام 2027. وبحسب الأرقام؛ فإنّ الكثير من المؤثرين يحققون مكاسب مالية تزيد على 100 ألف دولار سنويًا.
3.    مرونة ساعات العمل: توفر صناعة المحتوى ساعات عمل مرنة بعيدًا عن الحياة المهنية التقليدية والجلوس على مكاتب العمل لساعات متتالية.
4.    جاذبية المؤثرين: أصبح المؤثرون بما حققوه من شهرة سريعة نموذجا لغيرهم. وتقول تيتانيا جوردان، المؤلفة المشاركة لكتاب "الأبوة والأمومة في عصر التكنولوجيا" لموقع "بيرنتس"، إن الكثيرين من جيل "زد" يرغبون في تقليد ومحاكاة المؤثرين الذين توصي بهم خوارزميات مواقع التواصل وتفرضها عليهم أحيانا. وتضيف جوردان أن الأمر لا يتطلب أكثر من بضع نقرات لرؤية قائمة بأفضل الشخصيات المؤثرة في هذا السن، ومتابعة شعبيتهم المتزايدة يوميًا، وهذا ما يعزز فرص محاكاتهم.
5.   القوة التسويقية للمؤثرين: كشف الاستطلاع عن القوة التسويقية التي يتمتع بها المؤثرون، إذ عبر 61% عن ثقتهم في المنتجات التي يروجون لها.

لكن مع كلّ هذه الحوافز هناك مخاطر يجب الانتباه مننها، فالأولوية للصحة العقلية. فقد يتعارض هذا الطموح مع ما كشفت عنه العديد من الدراسات العلمية من مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي على الصحة العقلية، ولهذا ينصح دكتور أندرو موناستيريو، المتخصص في الصحة النفسية في مركز إيسلا فيستا في كاليفورنيا، بضرورة إعطاء الأولوية للصحة العقلية ويقول: "إن الضغط الذي يتعرض له المؤثر من أجل الحفاظ على الصورة العامة والتعامل مع النقد وتلبية توقعات الجمهور، يمكن أن يؤثر سلبًا على رفاهيته وصحته العقلية، تماما مثل التحديات النفسية التي يواجهها الفنانون وتفرضها الأضواء". ويوضح أندرو، أنه بالرغم من الاستقلال المادي الذي يحققه العمل في مجال التأثير، غير أنه قد يسبب المزيد من الأعباء الأخرى، لا سيما إذا تورط المؤثر في صفقات مع علامات تجارية لها "أجنداتها" الخاصة والمتعارضة مع قناعاته ومبادئه.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

مواضيع مرتبطة

"دمية الماريوت".. بأي ذنب قتلت البراءة في غزة؟

"يوسف شخصية الطفل البريء الذي لم يرتكب أي ذنب، لكن الجيش الإسرائيلي قتله دون أي رحمة"،

أطفال غزة يعيلون أسرهم... صغار في مهن شاقة بعد فقد الآباء خلال العدوان

لا يقتصر عمل الأطفال على من فقدوا معيلهم فقط، إذ يساعد بعضهم أهله لتلبية متطلبات الأسرة كافة،