نعم، هناك مَن يتعقب بريدك الإلكتروني.. هكذا توقِف التتبع التلقائي

نعم، هناك مَن يتعقب بريدك الإلكتروني.. هكذا توقِف التتبع التلقائي

في المرة التالية التي تتحقق خلالها من بريدك الإلكتروني، هناك شيء ما قد تحتاج إلى التفكير بشأنه؛ وهو أن هناك بعضاً من رسائلك، على الأقل، يجري تعقبها. 

ومع مجرد قراءتك لإحدى رسائلك الإلكترونية، ترسَل مجموعة هائلة من البيانات إلى المرسل، بدءاً من عدد مرات فتح الرسالة، والوقت، وحتى المدينة التي تكون فيها، كل ذلك دون حتى أن ترد على الرسالة.


التتبع التلقائي في البريد الإلكتروني

عادت تلك الحقيقة المزعجة إلى دائرة الضوء مجدداً بفضل شركة بريد إلكتروني ناشئة تُسمّى Superhuman. إذ إن الخاصية، التي أطلقت عليها Superhuman اسم read receipts (الرسائل المستلمة المقروءة)، تتيح لمُرسلي الرسائل رؤية متى تُفتح رسائلهم بدقة، ونوع الجهاز الذي يستخدمه المستلم لفتح الرسالة، ومكان فتحها. 


ما هي خاصية التتبع المعروفة بـ Pixel Tracking؟

تستخدم معظم برامج تتبع البريد الإلكتروني شيئاً يسمى Pixel Tracking (بكسل التتبع). وإليكم توضيح شركة SendGrid، وهي شركة تسويق عبر البريد الإلكتروني، حول إصدارها الخاص من تلك الخاصية: 

تضيف خاصية Open Tracking  (التتبع المفتوح) صورة بحجم بكسل واحد في نهاية البريد الإلكتروني يمكنها تتبع عملية فتح البريد الإلكتروني. وفي حال تمكين مستلم البريد الإلكتروني للصور على تطبيق البريد الإلكتروني وإرسال طلب لخادم SendGrid للصور غير المرئية، ستُسجل عملية فتح الرسالة.

لذا، عند إضافة واحدة من تلك الصور "غير المرئية" في رسالة إلكترونية، سوف يتمكن الشخص الذي أرسلها من متابعة عدد مرات فتح الرسالة. ومن الممكن أيضاً تتبع إن كان المستلم نقر على أي روابط في الرسالة الإلكترونية. 

يحب المسوقون مثل هذه الأدوات لأسباب واضحة، ولكن هناك الكثير من الأدوات المشابهة التي يمكن لأي شخص أن يبدأ استخدامها. غير أن شيوع ذلك الأمر لا ينتقص من غرابته أو من انتهاكه الهائل للخصوصية. 

وبالرغم من أنك قد تتوقع مثل تلك الأساليب من المسوقين عبر البريد الإلكتروني، فالأمر أشد قلقاً عندما تفكر في الآثار المترتبة على استخدام الأشخاص لمثل تلك الأدوات في حياتهم الشخصية. 


لحسن الحظ، هناك بعض الطرق لحظر هذا النوع من التتبع بدون تجاهل الرسائل الإلكترونية بالكامل.
حظر الصور

تكمن إحدى الطرق المباشرة لمنع برامج تتبع البريد الإلكتروني من العمل في حظر عرض الصور تلقائياً. يمكنك تمكين هذا الإعداد في أي خدمة بريد إلكتروني تقريباً، مع العلم إنه سيجعل تحميل الصور في رسائلك الإلكترونية يتطلب منك نقرة إضافية. 

تتبُّع المتتبعين

إذا كان التلاعب بإعدادات بريدك الإلكتروني غير مريحة بالنسبة لك، أو ينتابك الفضول بشأن من يحتفظ بسجلات حول عدد مرات قراءة رسائلك الإلكترونية، هناك خيار آخر متاح لك. يوجد عدد من امتدادات المتصفح التي تحظر أيضاً خاصية Pixel Tracking مع إخطارك بالرسائل الإلكترونية التي تحتوي على مواد التتبع.

 


المصدر: موقع "عربي بوست" الإلكتروني